الوضع الراهن "Status Quo"

الستاتسكو - الوضع الراهن ( يبقى الحال على ما هو )

يونان وأرمن أمام كنيسة المهد في بيت لحم

الوضع الراهن , أو الحالة الراهنة ( يبقى الحال على ما هو ) كما يطلق عليها عادة في الأراضي المقدسة وفي العديد من الإصدارات المنشورة وتشير بالمعنى الواسع الى الحالة التي تكون عليها الطوائف في علاقتها مع حكومات المنطقة.

على وجه التحديد الستاتسكو " الوضع الراهن " ينطبق على الوضع التي تكون فيها الطوائف المسيحية في كنائس الأراضي المقدسة، أوضاع وحالات لتتعلق بالملكية والأحقية داخل هذه المقامات ( الكنائس ) بشكل منفرد والاشتراك مع طقوس أخرى في كنيسة القيامة وفي كنيسة المهد في بيت لحم وقبر السيدة العذراء في القدس.

حياة ووجه هذه الكنائس لا ينفصل عن النظم السياسية في الأراضي المقدسة الأمر الذي أدى ببطئ الى وضع القوة اليوم.
خلال القرنين السابع عشر و الثامن عشر كانت الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية في صراع مستمر على بعض الكنائس ( كنيسة القيامة، قبر السيدة العذراء وبيت لحم) وكانت فترة من الخلافات الأخوية والتدخلات السياسية. خلال هذه الأحداث الأليمة وصلت الأحداث حتى صدر إعلان رسمي في 8 شباط من العام 1852 طلق عليه مصطلح " الستاتسكو " ( الوضع الراهن).

الستاسكو ( الوضع الراهن ) تم استخدامه في الكنائس وخصوصاً كنيسة القيامة والذي حدد ملكية الأماكن المقدسة وبالأخص المسافات والمساحات داخل هذه الكنائس وحتى الأوقات والدهاليز وكيفية استعمالها وتحقيقها ومعرفتها حتى في الترانيم أو القراءات البسيطة.

لا بد لنا هنا أن نذكر ونتذكر أن الطوائف الرسمية غير اللاتين هم اليونان، الأرمن، الأقباط والسريان ولكل تغيير مهما كان يجب أن يأخذ بالحسبان باقي هذه الطوائف.

طوائف كنيسة القيامة تنظم نفسها بحسب التقويم الزمني لكل الشعائر بينما يتعلق بالطائفة الكاثوليكية، يتبع الفرنسيسكان الأعياد وفقاً لوقار الاحتفال والذي انشأ قبل إصلاح مجمع الفاتيكاني الثاني لان هذا يعطي الحق حسب الستاتسكو بان يقدسوا صلاة الغروب وصلاة باكر ( الصباح ) وقداس وطقوس احتفالية أخرى مرتبطة بالمواكب والبخور الخ....

فرمان عثماني

ومن أجل فهم الحالة بشكل أفضل هناك حاجة الى بعض النصوص التاريخية.
مباشرة بعد دخوله إلى القسطنطينية عين السلطان محمد الثاني بطريرك القسطنطينية مسؤولاً عن السلطتين الدينية والمدنية لكل مسيحي يعيش في الإمبراطورية.

وبعد ذلك الحين تم استغلال هذا الوضع من قبل الطوائف الأرثوذكسية اليونانية وقاموا بالـتأثير على سلاطين الدولة العثمانية والحصول على مزايا في الأماكن المقدسة والكنائس. واستطاع رجال الدين اليونان أن يحلوا مكان رجال الدين الأصليين.

منذ العام 1634 كان البطريرك الأرثوذكسي في القدس يونانياً. في هذه الفترة بدأ رجال الاكليروس اليونان بالمطالبة بأحقيتهم في الأماكن المقدسة.
في العام 1666 أدعى بطريرك القدس الأرثوذكسي جيرمانو حق الأرثوذكس في كنيسة بيت لحم.

وهكذا تمت مرة أخرى المطالبة من قبل البطريرك صفرونيوس الرابع ( 1608- 1579 ) والبطريرك ثيوفونيوس ( 1644- 1608 ).

وكانت مطالبات مماثلة في الأحقية في كنيسة القيامة وتوقفت هذه المحاولات والمطالبات بفضل تدخل فرنسا والبندقية لدى الباب العالي ( هكذا سميت الهيئة العليا في الدولة العثمانية آنذاك ).

في العام 1633 استطاع البطريرك ثيوفونيوس الحصول على قرار رسمي مرسوم يعود إلى زمن عمر (638) الذي أعطى حقوق مميزة لبطريرك اليونان الارثوذكسي على مغارة المهد، جلجلة الصلب وحجر المغسل. واستطاعت القوى الغريبة وبضغط من البابا اوربان السابع أن تجمد المرسوم. ومع ذلك تم إصدار هذا المرسوم مرة ثانية عام 1637.

في تلك الفترة كانت البندقية والنمسا وبولندا تخوض حرب ضد الامبراطورية ولم يستطيعوا التأثير لمصلحة الفرنسيسكان، وتدهور الوضع أكثر في العام 1676 عندما حصل البطريرك دوسيتيو 1707-1669) على مرسوم أخر يعطيه بموجبه الامتلاك ألحصري لكنيسة القيامة، وبعد احتجاجات من الغرب عين الباب العالي محكمة خاصة لفحص الوثائق المختلفة.

في العام 1690و بمرسوم خاص أعلن عن ان الفرنسيسكان هم حاملوا اللقب للكاتدرائية. ومن ثم نشطت القوى الغربية بالأمور المتعلقة بالحكومة العثمانية لضمان حقوق الكاثوليك في الأماكن المقدسة وكان هذا في قمة كارلويتس عام 1699 وقمة باسورفيتش عام 1718 وقمة بلغراد عام 1739 وسيستو عام 1791 ومع ذلك فإن النتائج من هذا النشاط لم تكن بالكثيرة.

في العام 1767 وفي إعقاب اشتباكات عنيفة وتخريب بين السكان المحليين من الفرنسيسكان والأرثوذكس صدر مرسوم من الباب العالي يكلف اليونان الأرثوذكسي بالسيطرة على كاتدرائية بيت لحم وقبر السيدة العذراء ومعظم أجزاء كنيسة القيامة وعلى الرغم من النداءات المتكررة من قبل البابا كليمنت الثامن إلى القوى الغربية،فقد تم التأكيد على المرسوم وتم إصلاح أوضاع الأماكن المقدسة بشكل نهائي حتى يومنا هذا ما عدا بعض التفاصيل الصغيرة.
في القرن التاسع عشر أصبحت مسألة الأماكن المقدسة مرتبطة بالخلافات السياسية لا سيما بين فرنسا وروسيا.

وفرنسا حملت على عائقها حقوق الكاثوليك بينما حملت روسيا حقوق الأرثوذكس.

في عام 1808 شب حريق كبير في كنيسة القيامة دمر بالكامل تقريباً الكنيسة الصغيرة مقابل القبر.

حصل اليونان على (إذن تصريح) ببناء قبر جديد والموجود حالياً.

في العام 1829 تم الاعتراف نهائياً بحق الأرمن الأرثوذكس في الكاتدرائية، في العام 1847 أزال اليونان النجمة الفضية التي كانت تقع في مكان ولادة الرب في مغارة المهد وعلى هذه النجمة كانت مقولة مكتوبة باللغة اللاتينية مما يشير إلى ملكية اللاتين للمكان.
في العام 1852 طالب السفير الفرنسي لدى الباب العالي باسم القوى الكاثوليكية التأكيد على حقوق الفرنسيسكان ما قبل العام 1767 وخصوصاً تبديل نجمة المغارة.

وبضغط من القيصر نيكولاس على الإمبراطور العثماني تم الرفض وأصدر مرسوماً أعلن بموجبه تثبيت الستاتسكو( الوضع القائم) وهو المعمول به منذ العام 1767 وتم الحفاظ عليه حتى يومنا هذا.

ومن ثم، وعلى الرغم من الجهود المتكررة والتحولات التي تلت الحروب، بقي الوضع على حاله حتى لو انه تمتت إعادة النجمة إلى مكانها ومع ذلك وبعد سقوط الإمبراطورية العثمانية وإنشاء الانتداب البريطاني تم تعديل الوضع الراهن(القائم) أكثر.

هذا الستاتسكو يعتبر اليوم من المسلمات وحقيقة موروثة.

  • الوضع الراهن ) الستاتسكو ( يحكم العلاقة بين الطوائف المسيحية وهي ودية.
  • الحوار المسكوني قلل الصراع التاريخي في الادنة الأخيرة.
  • وهناك لا وجود بعد الآن على الأقل من جانب الكاثوليك ما عرف آنذاك باغتصاب الأماكن المقدسة، على العكس تماماً فإن التنوع الطائفي أثرى الحق المكتسب بطريقة أثمن.
  • اليوم تعقد الاجتماعات الدورية بين مختلف الطوائف التي تركز على إعادة الكاتدرائية وإمكانية التوزيع الأفضل للصلوات المختلفة.
  • والقرارات يتم اتخاذها بالاتفاق بين جميع الطوائف الدينية دون أي تدخل خارجي ذات طابع سياسي أو مدني.
  • الوضع الراهن

    • حزيران
      • الإثنين
      • الثلاثاء
      • الأربعاء
      • الخميس
      • الجمعة
      • السبت
      • الأحد
      • 1
      • 2
      • 3
      • 4
      • 5
      • 6
      • 7
      • 8
      • 9
      • 10
      • 11
      • 12
      • 13
      • 14
      • 15
      • 16
      • 17
      • 18
      • 19
      • 20
      • 21
      • 22
      • 23
      • 24
      • 25
      • 26
      • 27
      • 28
      • 29
      • 30

    الرزنامة

    04/04/2015 CELEBRATIONS

    Holy Sepulchre: 7.30 Easter Vigil – 18.00 Vespers– 00.30 Office

    05/04/2015 CELEBRATIONS

    Easter Sunday Holy Sepulchre: 7.30 Simple Entrance – 8.00 Solemn Mass & Procession – 17.00 Daily Procession

    06/04/2015 CELEBRATIONS

    Emmaus (Qubeibeh): 10.00 Solemn Mass (Custos) – 14.30 Vespers Holy Sepulchre: 8.00 Solemn Mass – 17.00 Daily Procession

    24/04/2015 CELEBRATIONS

    Capernaum: 17.00 Solemn Mass

    26/04/2015 CELEBRATIONS

    Jericho: 9.30 Solemn Mass

    2011 - © Gerusalemme - San Salvatore Convento Francescano St. Saviour's Monastery
    P.O.B. 186 9100101 Jerusalem - tel: +972 (02) 6266 561 - email: custodia@custodia.org