مرحلة الطالبية

أخويتنا

الأب رفائيل طونيللو: مشرف الدير
الأب أنطونينو ميلاتسو: معلم الطلاب
الأب برناردو لاوند: نائب كاهن الرعية

نحن الطلاب

في الوقت الحالي يوجد في دير القديس فرتوناتو في مونتيفلكو ثمانية طلّاب:
لورنسو باغاني (ايطاليا)
سدريك يوسف (لبنان)
نور صباح العمش (العراق)
الياس دمرجيان (لبنان)
مايك أرتين (سوريا)
فابين ينغوا (الإكودور)
خفيار أستوديليو (الإكودور)
خوان برؤنا (كولومبيا)

ما هي مرحلة الطالبية ؟

أين نحن؟

نحن متواجدون في ديرِ وكنيسةِ القديس فورتوناتو في بلدة مونتيفالكو الإيطالية. إنه واحدٌ من أقدَمِ المزارات في إقليم أومبريا، يحتوي على رُفاتِ هذا القديس الذي كان كاهنَ رعيَّتها وتوفي عام 390 م. بعد ذلك وفي عام 422 م قامَ القديس سيڤيرو، وهو فارسٌ نبيلٌ من مدينةِ مارتانا، بتوسيعِ الكنيسةِ وتكريسِها. ثم ما لبَثَ أن مَكَثَ فيها لحينِ وفاته عام 445 م. بعد ذلك بنحو ألفِ عام أي في سنة 1443 م، مُنح هذا المكان للرهبنةِ الفرنسيسكانيةِ التي بَنَتْ ديراً وُسِّع عبرَ السنينِ إلى أن إتّخذ شكلَهُ الحالي الذي يحتضِنُ الآن الشبّانَ في خطواتِهم الأولى ضمنَ الرهبنة الفرنسيسكانية.

رُبما تتساءل: لِمَ هذا المكان بالذات؟ أولاً، هنا يَحظى الشابُّ بإمتيازٍ فريدٍ وهو أنَّهُ يَبدأُ مسيرَتَهُ الرهبانيّة في ما يُمكن أن ندعوَه بـ "الأراضي المقدَّسة الفرنسيسكانية". ففي هذه المنطقةِ وُلدَ القديسُ فرنسيس وتَرَعرَع، وفيها تَبعَ الربَّ: أسيزي، مريم سيدة الملائكة، سبوليتو، غوبيو، ريڤوتورتو وبلدانٌ أخرى قد وَرَدَ ذكرُها في سِيَرِ الأبِ الساروفيِّ تُصبح هنا في متناوَلِ اليَد، وهذا ما يمنحُ فرصةَ الإتّصالِ الوثيقِ والمُستمرِّ بالبيئَةِ التي وُلِدت فيها رهبنَةُ الأصاغِرِ وبالأماكِنِ التي شَهِدَت خُطواتِ القديسِ فرنسيسَ الأولى والأخيرة. أضِفْ إلى ذلك أنَّ هذا الديرَ يقعُ في واحدةٍ من أجمَلِ المناطِقِ خُضرةً وإطلالةً في إقليمِ أومبريا، إذ تحيطُ به الأشجارُ من كلِّ ناحيةٍ! كلُّ هذا يُقدِّمُ للشابِّ فرصةً نادرةً ليَزِجَّ بنفسِهِ في الصمتِ والتأمُّلِ، وهي أمورٌ لا بدَّ من توفّرها في هذه المرحلةِ الأولى من التَمييز.

هل تعلم ما هو الهدف من سنةِ الطالبية هذه؟

تُقدِّمُ الرهبنةُ للشابِّ، خلالَ هذه المرحلةِ، جميعَ الوسائِلِ الممكنَةِ لتُساعدَه في تقييمِ قرارِهِ في اتّباعِ يسوعَ المسيحِ وفقاً لنمطِ الحياةِ الفرنسيسكانيةِ في الأراضي المقدسة، ولكي يتحضَّرَ بشكلٍ مناسبٍ لسنةِ الإبتداء. لذا تولي الرهبنةُ اهتماماً خاصاً بتنشئتِهِ الإنسانية، وبجاهزيّته للعيشِ في جماعةٍ متعدّدةِ الجنسيات، فيغتَني بها ويتكيُّفُ مع صعوباتِها، كما وبقُدرَتِهِ على الإصغاءِ لصوتِ الربِّ من خلالِ الإخوة. بناءً على ذلك تُقدِّمُ برنامجاً غنياً:

بكل قلبي إلتمستُكَ يا ربّ...


في مناخٍ من الهدوءِ والتأمّلِ يضعُ الشابُّ نفسَهُ على اتصالٍ مُباشرٍ مع كلمةِ الله. فمن خلالِ القدّاس اليومي والتقرّبِ المتواتِرِ من سرِّ الإعترافِ وصلواتِ الساعاتِ وقراءةِ الكتابِ المقدَّسِ والممارسات التقوية... يتقرَّبُ من كلمةِ الحياةِ لتكونَ دليلاً لخطواتِهِ وعزاءً لقلبهِ ومثالاً يصبو إليه. فيها يتأمَّلُ وبها يتشاركُ مع الآخرين، ليكتشِفَ معهم عجائِبَ الله، فيسبِّحَهُ لأن «إلى الأبدِ رحمتَه».

إنّي أتنعَّمُ بفرائضكَ...


هناك أيضاً لقاءاتُ تنشئةٍ تُغطّي مختلَفِ المجالات: الدعوةُ المسيحيةُ، الكتابُ المقدَّسُ، الروحانيةُ الفرنسيسكانيةُ، عِلمُ النفس، الليتورجيا والترانيم... إلخ. وهناكَ الوقتُ الكافي ليُشارِكَ الشابُّ الآخرينَ ثقافتَهُ وتاريخَهُ وخِبرَتَه. ليس هذا فحسب، بل سيكون الطالبُ نفسُهُ محلَّ اهتمامِنا المباشِر، وذلك عن طريقِ لقاءاتٍ شخصيةٍ مُتكرّرة مع المُعلِّم الذي يرافقُهُ في مسيرَةِ تمييزِ دَعوَتِه. هناك الكثيرُ من الأشياءِ التي يمكنُ تعلُّمُها واكتشافُها لأنَّه، كما يقولُ المزمور 133: «هناكَ أوصى الربُّ بالبَرَكةِ» أي حيث «يَسكُنُ الإخوةُ معاً».

من أراد أن يكون أول القوم، فليكن آخرهم جميعا وخادمهم...


لقد أرادَ القديسُ فرنسيس أن يتْبَعَ المسيحَ الفقيرَ والمصلوبَ وأن يعانِقَهُ من خلالِ المُهمَّشينَ في زمانِهِ، أي البُرص. اليوم أيضاً ما زالَ عالمُنا مليئاً بأنواعٍ مختلفةٍ من "البَرَص"، لذا سيحصُلُ الشابُّ هنا على نعمةِ لقاءِ المسيحِ من خلالِ أشخاصٍ مُحتاجين. إذ يخُدُمُهم فيرسُمُ البسمةَ على وجوهِهِم، ويَختبِرُ الفرحَ الحقيقيَّ كلّما شارَكَهُم حياتَهُم بالعملِ والصلاةِ وأوقاتِ الطعامِ والتسليةِ.

إنك تأكل من تعب يديك فالطوبى والخير لك!


للعملِ اليدويِّ دورٌ هامٌّ في إرواءِ الروحُ المتعطّشةِ للسعادة! فعَن طريقِ العملِ مع الآخرين والقيامِ بمختلفِ المسؤولياتِ المُلقاةِ على عاتِقِهِ، ينمو شعورُ الشابِّ بالمسؤوليةِ والانتماءِ لمشروعٍ مشتَرَك. بعَرَقِهِ اليومي المتواضِعِ يُساهم، منذُ الآن، في بناءِ ملكوتِ الله. وما يعملُهُ اليومَ ببساطةٍ في هذه الأرضِ سيُعدُّهُ، دونَ أن يَشعرَ، لاستقبالِ غيثِ النعمةِ وإعطاءِ ثمارِ الروح.

اذهبوا في العالم كله، وأعلنوا البشارة إلى الخلق أجمعين...


بالإضافة إلى ذلك، يتذوَّق هنا الطالبُ سرورَ ومتاعِبَ العمَلِ الرسولي. إذ يعيشُ مع المُرسَلينَ الفرنسيسكان تجربةً فريدةً من نوعِها، أعني "الرسالةَ التبشيرية". إنَّهُ زمنُ نعمةٍ لا لمئاتٍ من التائقينَ لله – الذين يلتقون به بفضلِ هذه الرسالةِ فتغييرُ حياتُهم – وحسب، بل وبالنسبةِ للطالِبِ أيضاً، الذي يلتمِسُ وجهَ الرب. هكذا يَختبرُ عملياً كلمةَ يسوع: «إنَّ الحصادَ وفيرٌ لكنَّ العمَلَةَ قليلون». مِن خلالِ هذه الرسالةِ يتمكَّن الشابُّ من الشعورِ بشكلٍ أوضح بدعوةِ الربُّ له ليُكرِّسَ حياتَهُ في سبيلِ الشهادَةِ للمسيحِ القائمِ، بأسلوبِ القديسِ فرنسيسَ، أي بالبساطَةِ والفَرَح.

ما أحب مساكنك يا رب القوات!


هناكَ في أرضِنا الحبيبةِ «الكلمةُ صارَ بشراً». في مرحلةٍ أولى تتَّسِم بالبُعدِ الجغرافيّ عن الشرق الأوسط، يحاولُ الشابُّ أن يُصغيَ بشكلٍ أفضل لذاكَ الصوتِ الذي دَعاهُ يوماً لخدمةِ الله والناسِ في البلادِ التي تحتفظُ بذكرياتِ التجسُّدِ والفداء وإنطلاقةِ الكنيسةِ الأولى. لذا يتيحُ برنامجُ التنشئةِ الفرصةَ للتعرّفِ على واقِعِ رسالتِنا هناك، فيهتمُّ بتقديمِ رسالتِنا في الأرضِ المقدَّسَة، حيث نحن مدعوونَ لنشرِ الإنجيل بين أشخاصٍ ينتمونَ لمُختلَفِ الأديانِ والمذاهِبِ، وخصوصاً بين الملايينَ من الحُجَّاج الذين يأتونَ من سائِرِ بِقاعِ الأرضِ ليعيشوا خبرةً روحيةً خاصة. هناكَ نحن مدعوونَ لنكونَ قطرةَ ماءٍ في صحراءٍ روحية...

تشجّع!


إن كُنتَ تشعُرُ بأن الله يدعوكَ لتكرِّسَ ذاتَكَ لَه بحسبِ نمطِ الحياةِ الفرنسيسكانية هذه فلا تتردَّد، اتصل بنا لنساعدك، نحن بإنتظارك!

Share
  • تشرين الثاني
    • الإثنين
    • الثلاثاء
    • الأربعاء
    • الخميس
    • الجمعة
    • السبت
    • الأحد
    • 1
    • 2
    • 3
    • 4
    • 5
    • 6
    • 7
    • 8
    • 9
    • 10
    • 11
    • 12
    • 13
    • 14
    • 15
    • 16
    • 17
    • 18
    • 19
    • 20
    • 21
    • 22
    • 23
    • 24
    • 25
    • 26
    • 27
    • 28
    • 29
    • 30

الرزنامة

04/04/2015 CELEBRATIONS

Holy Sepulchre: 7.30 Easter Vigil – 18.00 Vespers– 00.30 Office

05/04/2015 CELEBRATIONS

Easter Sunday Holy Sepulchre: 7.30 Simple Entrance – 8.00 Solemn Mass & Procession – 17.00 Daily Procession

06/04/2015 CELEBRATIONS

Emmaus (Qubeibeh): 10.00 Solemn Mass (Custos) – 14.30 Vespers Holy Sepulchre: 8.00 Solemn Mass – 17.00 Daily Procession

24/04/2015 CELEBRATIONS

Capernaum: 17.00 Solemn Mass

26/04/2015 CELEBRATIONS

Jericho: 9.30 Solemn Mass

2011 - © Gerusalemme - San Salvatore Convento Francescano St. Saviour's Monastery
P.O.B. 186 9100101 Jerusalem - tel: +972 (02) 6266 561 - email: custodia@custodia.org