Area news

الأرشيف

حلب تقف على قدميها من جديد

ها نحن في ثاني أكبر مدينة سورية، نجول وسط البيوت والشوارع المدمّرة. المشهد مؤلم للغاية، لكنه لا يمنع من تمييز بعض الأسباب التي تحمل على الرجاء. فالحياة تزهر، حتى تحت الأنقاض.

أنقاض. وبيوت وشوارع مدمّرة على مدى كيلومترات طويلة. إنها المرحلة الأشد ألماً من جولتنا في سوريا، والتي تتطلب جهداً مضاعفاً لضبط المشاعر.

أهلاً وسهلاً بكم في حلب! تبدو اللوحة التي تنذر بالدخول إلى عاصمة الشمال القديمة، وكأنّها فكاهة. إن العلامات التي خلّفتها المعركة الدمويّة التي أدت، قبل عدّة أسابيع، إلى طرد قوّات المعارضة من حلب، لا تزال هي الجرح الأكثر وضوحاً في جسد هذه المدينة الكبيرة. ولكن حتى الحرب، لم تنجح في تدمير الإنسان. لقد وجدت وجوه السكان في حلب من جديد الإبتسامة، وبدأت المركبات بالتحرّك من جديد. شرع بعض التجار أيضاً بممارسة نشاطهم، وفي الليل، تلوح من بعيد الأنوار المنبعثة من نوافذ بيوت سكان حلب المضاءة. حركة السير تغلق من جديد المدينة، وزمامير السيارات ترفع صوتها كما في أي مدينة عربية تحترم تقاليدها.

ولكن، يكفي أن يميل المرء بطرفه قليلاً، كي يملأ عينيه بصور المباني التي أُفرِغَت من جراء سقوط القنابل والصواريخ عليها؛ والأطفال الذين يلعبون بمخلفات البيوت المدمّرة؛ والمسنين الذين يبحثون وسط الفضلات عما يأكلونه؛ والجنود المنهكين الجائعين، ينظرون بحسرة إلى ما تبقّى من "باريس الشرق الأوسط". والماء كالكهرباء ينقطعان ثم يعودان باستمرار. إن هذا كلّه يكسر الصمت المخنوق، الذي سادنا ونحن نتلمس طريقنا وسط بقايا شوارع الأحياء التي مررنا بها. من يعلم كم من الوقت يحتاج الأهالي لإعادة إعمار مدينتهم... من يعلم قدر العمل الذي يجب القيام به للتخفيف من ألم من فقدوا نسائهم وأولادهم وبيوتهم وأقاربهم الأعزاء عليهم.

حتى الأموات لم يعرفوا السلام وسط هذه الحرب. رافقنا كاهن رعيّة اللاتين، الأب ابراهيم الصبّاغ، إلى المقبرة، حيث أرانا قبوراً لأشخاص أجسادهم مكشوفة تماماً. وأوضح لنا قائلاً: "لحسن الحظ، لم تحدث أية أعمال تدنيس في المقابر، لكن كثيراً من اللصوص جاؤوا يسرقون ما ألبس به الأهالي أجساد موتاهم ساعة الدّفن."

في هذه المقبرة المدمّرة، يعمل شاب سوري، اسمه طارق، على اعادة طلاء الكنيسة التي دمّرتها القنابل. توجّهنا معه، يرافقنا أيضاً المهندس طوني، سيراً على الأقدام، لزيارة بعض البيوت التي دمّرتها القنابل وقد تمّت إعادة ترميمها بفضل المشروع الذي تدعمه جمعية الأرض المقدسة (pro Terra Sancta). يبدو الهدف من هذا المشروع طموحاً إلى الغاية، إذ يتطلّع إلى تمكين 29 عائلة من العودة للسكن في بيوتها، "وبهذا يتم تشجيع من هربوا من البلاد للعودة إليها."

يتم العمل باستمرار في رعية القديس فرنسيس. لا يزال بامكان الأشخاص الذين ليست لديهم الإمكانيات الكافية، الحصول على الماء الصالح للشرب من الأبيار. تنطلق في كل دقيقة عدّة حافلات محملة بالماء لتوزيعه خارج حدود حيّ العزيزية. أما يوم الخميس، فهو مخصّص لتوزيع الحزم الغذائية. وفي المركز المخصص للإستقبال، التقينا ببشير، وهو طفل له من العمر خمسة أعوام. اختفى والده في مكان ما ووالدته لا تعمل. أملُها الوحيد في البقاء مع ابنها على قيد الحياة، هي تلك المساعدات التي تزوّدهما بها الرعيّة أسبوعيّاً. بشير هو طفل خجول، لكنه يبتسم عندما يرانا. ومثله الكثيرون ينتظرون دورهم في الصالة. تعطى لكلّ شخص حسنة يستخدمها لشراء ما يحتاج إليه من الغذاء والدواء. ولكن قبل ذلك، يدعو الأب ابراهيم الجميع إلى المحافظة على لحظة من الصمت يصلّون خلالها من أجل عطية السلام التي تنتظرها سوريا منذ سنوات. فالخبز مهم، لكنّه ليس كل شيء.

في مشفى القديس لويس، التقينا بالطفلة جودي مع أمّها. لجودي من العمر 11 عاماً، وقد أصيبت بشظيتي قنبلة أصابتا رأسها وألحقتا ضرراً بالدماغ. أغلب الظنّ أنها لن تخرج من الغيبوبة العميقة التي ترقد فيها. تفتح ثم تغلق أجفانها. أمها، وهي مسلمة، تنظر إلى أيقونة العذراء المعلّقة على الحائط. وعندما يرسم ابراهيم اشارة الصليب على جبين الطفلة الصغيرة الناصع البياض، تلتفت الأم مبتسمة لطفلتها. فأهلاً وسهلاً بكم في حلب، حيث الأمل والألم متلازمان ويصعب الفصل بينهما، لكن الحياة قد عادت. أخيراً، ولكن بعد زمن متأخر، بعد زمنٍ متأخّر جدّاً.

Andrea Avveduto، في سوريا / 31 كانون الثاني 2017.
----------------------
بإمكانكم مساعدة الرهبان الفرنسيسكان المقيمين في سوريا، على تقديم الدعم للمحتاجين الذين يطرقون بابهم، من خلال الإتصال بجمعية الأرض المقدّسة (ATS Pro Terra Sancta)، المنظمة غير الربحية التابعة لحراسة الأراضي المقدسة.

2016/02/16

  • آذار
    • الإثنين
    • الثلاثاء
    • الأربعاء
    • الخميس
    • الجمعة
    • السبت
    • الأحد
    • 1
    • 2
    • 3
    • 4
    • 5
    • 6
    • 7
    • 8
    • 9
    • 10
    • 11
    • 12
    • 13
    • 14
    • 15
    • 16
    • 17
    • 18
    • 19
    • 20
    • 21
    • 22
    • 23
    • 24
    • 25
    • 26
    • 27
    • 28
    • 29
    • 30
    • 31

الرزنامة

04/04/2015 CELEBRATIONS

Holy Sepulchre: 7.30 Easter Vigil – 18.00 Vespers– 00.30 Office

05/04/2015 CELEBRATIONS

Easter Sunday Holy Sepulchre: 7.30 Simple Entrance – 8.00 Solemn Mass & Procession – 17.00 Daily Procession

06/04/2015 CELEBRATIONS

Emmaus (Qubeibeh): 10.00 Solemn Mass (Custos) – 14.30 Vespers Holy Sepulchre: 8.00 Solemn Mass – 17.00 Daily Procession

24/04/2015 CELEBRATIONS

Capernaum: 17.00 Solemn Mass

26/04/2015 CELEBRATIONS

Jericho: 9.30 Solemn Mass

2011 - © Gerusalemme - San Salvatore Convento Francescano St. Saviour's Monastery
P.O.B. 186 9100101 Jerusalem - tel: +972 (02) 6266 561 - email: custodia@custodia.org