إذا كنت حقا تبحث عن الماء الذي سيرويك

إذا كنت قادرا على الإيمان بأن لدى الله طريقاً جديداً وبديعاً بالمطلق لك

إذا كنت متشوقاً لإكتشاف هذا الطريق، كي تقبل المسؤولية التي تترتب على قبولك هذا لعطية دعوة الله





بإمكانك الإصغاء الى المصلوب الذي تكلم الى شاب مثلك في كنيسة القديس دميانوس:

فرنسيس الأسيزي




اليوم، أنت كذلك، كما في ذلك الزمان، لك أن تختبر الحرية بالإصغاء الى الكلمة التي بمقدورها أن تخلص، وأن تحرر القلب من كل ضيق



الأرض المقدسة تدعوك...