الاحتفال بعيد تجلي الرب فوق طور طابور

07/08/2018
يفد المسيحيون من سائر الجليل والحجاج من كافة بلاد المعمورة للاشتراك سويا في مناسبة خاصة. ومن اجل الاحتفال بعيد تجلي الرب كثيرون يحضرون منذ المساء كما هي العادة في كل عام. وحسبما نقرا في الانجيل المقدس ( متى8 1: 17 : 9 : 28-36 ولوقا 9 : 2-8 ومرقس
دعا يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا الى ناحية في الجبل و تجلى امامهم وتبدلت هياته . وقد احتفل الرهبان الفرنسيسكان التابعين لحراسة الاراضي المقدسة بعيد تجلي الرب يوم 6 اب في البازيليكا المشيدة فوق طور طابور حيث موقع الحدث الانجيلي.

ان عادة المجيء عشية العيد واقامة خيم في الموقع يعود الى الفترة العثمانية عندما امتلك الرهبان الموقع مع حق الذهاب الى هناك مرة في كل عام بمناسبة عيد التجلي. لذا فانهم يفدون الى الموقع لقضاء الليلة السابقة مع المسيحيين المحليين. وفي صبيحة اليوم التالي يقام قداس الهي. وهذا العام ايضا فقد تراس حارس الارض المقدسة الاب فرانشيسكو باتون الاحتفال التقليدي. وفي ختام القداس اشترك المؤمنون في دورة باتجاه كنيسة " النزول". وفي داخل الكنيسة الصغيرة التي تقع جنوبي البازيليكا الرئيسية نشاهد المكان حيث امر السيد المسيح بطرس ويعقوب ويوحنا الا يتكلموا حول حادثة التجلي : "لا تخبروا احدا حتى قيامة ابن الانسان من بين الاموات ( متى17 - 9 )


ويرتفع موقع جبل التجلي 450 مترا فوق السهل و 588 مترا فوق سطح البحر. وقد شيدت البازيليكا عام 1924 على يد الهندس انطونيو بارلوزي فوق اثار دير للرهبان البندكتان من الحقبة الصليبية والذي دمر تماما على يد السلطان المالك (-1212 - 1211


2018/08/06