مهرجان الأرض المقدسة للأرغن يفتتح موسمه الموسيقي المخصص لذكرى الأب ميشيل بيتشيريلّو

25/09/2018
أحيى مهرجان الأرض المقدسة لموسيقى الأورغن هذا العام ذكرى مرور عشر سنوات على وفاة الأب ميشيل بيتشيريلّو (1994 – 2008). وقد أقيم هذا الحفل الموسيقي في البازيليكا التي تضم تحت سقفهامقام النبي موسى، على جبل نيبو في الأردن. وقد دعي إلى المشاركة في هذه الأمسية الموسيقية معلم الأرغن لدى معهد القديسة سيسيليا في روما، السيد أليساندرو ليكاتا، ومعه السيد نيكولا بوتشيني، الذي قام بتركيب الأورغنفي مزار النبي موسى في عام 2015، بتبرع سخي من محسن مجهول الهوية. من ناحيته، قام البروفيسور ليكاتا بتقديم «تنويعات غولدبرغ» ليوهان سيباستيان باخ.

كما وعقدت في التاسع عشر من شهر أيلول، في مقر المركز الأمريكي للبحث الشرقي(ACOR)، محاضرة بعنوان: "ثلاثون عاماً في إصلاح الأعمال الفسيفسائية وأكثر" (Thirthy Years of Mosaic Restoration & Beyond). قام بإلقاء المحاضرة الأب روزاريوبييري، عميدالمعهد البيبليالفرنسيسكاني، والسيد فرانكو شوريلّي، المتخصص في الأعمال الفسيفسائية. أراد كل من القائمين على مهرجان الأرض المقدسة للأرغن ومركز الأبحاث الأمريكي تكريم ذكرى الأخ والصديق والزميل، الأب بيتشيريلّو، كل في مجال تخصصه. وكذلك فإن السفارة الإيطالية في عمان - التي لطالما قدمت دعمهالنشاط الأب بيتشيريلّو-قد تعاونت هي الأخرى بسخاء في تنظيم هذا الحفل الموسيقي مع الرهبان الفرنسيسكان التابعين لحراسة الأراضي المقدسة والمقيمين على جبل نيبو وفي عمان.

كان الأب ميشيل بيتشيريلّو أحد اهم علماء الآثار في الأردن والشرق الوسط: ويعتبر الموقع الأثري الواقع على جبل نيبو، أبرز الأعمال التي حققها الأب بيتشيريلّو،حيث يقوم مئات الآلاف من الحجاج والسياح بزيارته كل عام. وإن غالبية الاكتشافات التي تم حفظها حتى اليوم في هذا المزار، تعود إلى حملة التنقيب الأثري الطويلة التي أدارها الأب بيتشيريلّوبنفسه.

كان الحفل الموسيقي الذي أقيم في العشرين من شهر أيلول بمثابة حفل تذكاري تخللته سلسلة من المقطوعات الموسيقية التي تلى كل واحدة منها خطاب ألقته شخصية مختلفة. من ناحيته، وجه حارس الأراضي المقدسة، الأب فرانشيسكو باتون، التحية والشكر إلى جميع الحاضرين، كما وألقى من بعده خطاباً آخر السيد ماركو سالاريس، أمين السرّ الأول لدى السفارة الايطالية في عمان.

شارك في الحفل أيضاً كل من: كوستانسا فارينا (ممثلة اليونيسكو في الأردن)، وباربارا بورتير (مديرة المركز الأمريكي للبحث الشرقي)، والأب كويريكوكاليلا (صديق الأب بيتشيريلّو)، وغيوزوفوروز (من أكاديمية هنغاريا للفنون– قسم الآثار)، الذي أصبح خلفاً للأب بيتشيريلّوفي إدارة حملة التنقيب عن الآثار في قلعة مكاور. وبهذه المناسبة، قام الأستاذ فوروز بعرض قطعة من الزينةتم ترميمها بعد اكتشافها من قبل كل من الأب فيرجيليوكوربو والأب بيتشيريلّوداخل قصر هيرودس.

قام بتقديم الأمسية الأب ريكاردو تشيرياني، مدير مهرجان الأرض المقدسة للأرغن.

توجه المشاركون بعد انتهاء الحفل الموسيقي إلى بستان الدير حيث استطاعوا زيارة القبر الذي يضم رفات عالم الآثار الفرنسيسكاني.

لن يتوقف المهرجان عند هذه المرحلة. فعقب هذا الإحتفال الذي أقيم على جبل نيبو، سوف ينتقل المهرجان إلى جزيرة رودس ما بين 28 أيلول و6 تشرين الأول، ومن ثم إلى لبنان في 20 تشرين الأول، وإلى اسرائيل وفلسطين ما بين 23 تشرين الأول و2 تشرين الثاني، وإلى سوريا، لإحياء أسبوع الأورغن الأنبوبي في دمشق، ما بين 18 و25 تشرين الثاني، وإلى لبنان من جديد ما بين 2 و10 شباط 2019. كما وسيَختتم المهرجان أعماله في جزيرة قبرص، في تاريخ لم يتم تحديده بعد.

يمكنكمالإطلاع على آخر تحديث لبرنامج المهرجان على الموقع الخاص به: www.tsorganfestival.org. كما ويمكنكم مشاهدة مجموعة من أحدث الحفلات الموسيقية التي يتم بثها عبر القناة الخاصة بمهرجان الأرض المقدسة للأرغن على تطبيق يوتيوب.

[frc]

2018/09/25